٢٦٠ قصة في الحياة


عنوان الكتاب : ٢٦٠ قصة في الحياة

المؤلف : د. محمد فتحي

الحجم : 17.1 MB

نُبذة عن الكتاب :

ابدأ حياتك من جديد

هناك لفظة للكاتب ((أنطون تشيكوف)) يقول فيها : ((إنني لا أكتب عن الأشياء المحزنة لكي تبكوا عليها وإنما لكي ت غيروها)) ونحن هنا في ذلك الكتاب نكتب عن الصعاب تلك التى واجهها البعض وعبروها أو غرقوا فيها، ليس ذلك هو المهم ومع ذلك الأهم لدينا ويجب أن يكون أيضاً لك أنت كذلك أن نستفيد منها ونتخذها خطوة لنا نحو الأمام لنحقق بها الحياة الذهبية، لنغير بها أحوالنا ولا نلتفت لما يعيش فيه من حولنا فذلك ((ابن قدامة)) رحمه الله- يقول: ((إياك أن تشتغل بما يصلح غيرك قبل نفسك، فإن مهلك نفسه في طلب صلاح غيره سفيه، ومثله كمثل من دخلت العقارب أسفل ثيابه وهو يذب الذباب عن غيره)) وأنت في طريقك لنزع العقارب من أسفل ثيابك ربما يجد بك اليأس ويدفعك الإحباط نحو أفعال تخرجك من طريق� � الفعال؛ لذا عليك بزرع الأمل حيثما كنت، ورغم كل الظروف وسد أبواب اليأس وهون مشاق الطريق بتذكر قصص الذين ساروا فجدوا وطاب لهم السير.
عندها ستجد كل صباح لك مشرقا بالأمل ومفعما بروح التفاؤل وحب الحياة وأخيرا تذكر دوما أن : التغيير لن ينتظر للغد.

قصة قصيرة عن أعباء الحياة

أنها قصة واقعية بتحدث لنا كل يوم مع مشاكل الحياه والضغوط التى نتعرض لها

ففى يوم من الايام كان هنام محاضر يلقى محاضرة للطلاب عن التحكم بمشاكل وضغوطات الحياه

فقام برفع كأس من الماء وسأل الحاضرين ما هو أعتقادكم بوزن هذا الكاس من الماء

فأجاب الحاضرين وكانت اجأبتهم تتراوح بين 50 جم الى 100 جم

فكانت أجابة المحاضر : لا يهم بشى الوزن المطلق لهذا الكاس من الماء

أنما الوزن الحقيقى يعتمد على المدة الحقيقة التى أظل ممسكا بها هذا الكاس

فلو حملتة لمدة دقيقة او دقيقتين لا يحدث أى شى ، ولو قمت بحملة لمده ساعة فسوف اشعر بألم فى يدى ،

ولو قمت بحملة لمده يوم كامل فسوف تقومون بأستدعاء سيارة أسعاف لكى تحملنى …

الكاس له نفس الوزن تماماً ولكن كلما طالت مده حملى لهذا الكاس كلما زاد وزنة

ولو طبقنا الكاس على حياتنا اليومية فنلاحظ ان لو حملنا مشاكلنا والاعباء التى تحدث لنا فى حياتنا فى جميع الاوقات فسوف ياتى اليوم التى لانستطيع فيه المواصلة .

فالاعباء سوف تزداد ثقلا … والذى يجب علية فعله هو ان نضع الكاس ونرتاح قليلاً قبل ان ياتى يوم ويجب علينا رفعه مرة أخرى

فلذلك يجب علينا ان نضع اعبائنا بين الحين والأخر لكى نتمكن من أعادة النشاط والحيوية وموأصلة حملها مرة أخرى

فندما تعود اللى منزلك يجب عليك ترك اعباء ومشاكل العمل ولا تاخدها معك اللى منزلك لكى تتمكن من المواصلة

لانها سوف تكون بأنتظارك غدا ولكى تستطيع حملها

وهكذا عندما تعود من الجامعة فاجعل كل مشكلة تعرضت لها فى مكانها ولا تنقلها معك  فى أى مكان لكى تتمكن من حملها وحلها مرة أخرى

الدروس المستفادة من قصة اعباء الحياة

  1. يجب علنا فصل مشاكلنا والاعباء والضغوط التى نتعرض لها
  2. عدم حمل المشاكل والهموم طول الوقت لكى نرتاح قليلا
  3. أخد بعض من الوقت لكى نفكر بعيداً عن المشاكل والضغوط
  4. عدم اتخاذ قرار وانت تتعرض للضغوط والمشاكل
  5. ضع المشاكل وارتاح قليلا

لكتب أخري في مواضيع مشابهة يرجي زيارة هذة الصفحة

شارك الكتاب مع الأصدقاء

قم بتحميل الكتاب من موقعنا

رابط مباشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *