الاب الغني و الاب الفقير


عنوان الكتاب : الاب الغني و الاب الفقير

المؤلف : روبرت

الناشر : مكتبة جرير

الطبعة الأولى : 2010

الحجم : 3 م

نُبذة عن الكتاب :

يعد هذا الكتاب  الاب الغني و الاب الفقير نقطة بداية لكل من يسعى للتحكم في مستقبله المالي، فهو لا غنى عنه لأصحاب الملايين، وقد أثار ضجة في عالم المال! . فهذا الكتاب يقضي على أسطورة الحاجة إلي دخل مرتفع من أجل تحصيل الثروة، ويتحدى المعتقد السائد بأن منزلك يعد من الأصول. كما يبين للوالدين كيف أنهم لا يستطيعان التعويل على النظام المدرسي في تعليم أبنائهما طبيعة المال. كذلك يحدد بوضوح تام ما هي الأصول وما هي الخصوم؟ ويعلمك ما تلقنه لأبنائك عن المال، حتى يحققوا مستقبلاً ماليًا ناجحًا.

تتمثل فكرة كتاب الاب الغني والاب الفقير الرئيسية في أن الأب الفقير يبتعد عن طرق جني المال مُتعللًا أنه ليس بوسعه القيام بذلك، ومن ثمّ يركن إلى الوظيفة ذات المعاش الثابت متخذًا منها أمانا ضد مخاوف الفقر والعوز، بينما يسعى الأب الغنيّ إلى تعلّم ما يجهل من طرق كسب المال و تنميته. وهذا يعني بأنّ تحصيل المال مرتبط بقدرة العقل على التعلّم، ومن ثم شجاعته بإدارة المخاطر والدخول في تلك المجالات مُتجِها نحو بناء الاستثمارات وتأسيس الشركات وتوظيف الآخرين.

يؤكد روبرت كيوساكي أن كسب المال من الوظيفة لوحدها لن يحقق الحريّة الماليّة ولا الثراء، بل تتحقّق عن طريق السعي الدؤوب -بالمعرفة والممارسة- لخلق مصادر دخل متعددة.

نقدم لك فيما يلي أهم الدروس التي وردت في كتاب الاب الغني والاب الفقير والحلول لتحسين وضعك المالي :

الفرق بين الأصول و الخصوم

على بساطة هذه القاعدة، تجد عموم الناس يجهلونها، ولهذا يعانون ماليا ويسقطون فريسة الديون والإفلاس والفقر. وفقا لكيوساكي ، فالأصول هي الأشياء التي تضع المال في جيبك. أما الخصوم (الالتزامات) فهي الأشياء التي تخرج المال من جيبك.. ويؤكد الكتاب أن الثراء هو مقدار العوائد التي تحققها لك الأصول، مقارنة بخانة النفقات والمصاريف والخصوم كلما وجهت المال إلى شراء الأصول، كلما زادت عوائدها، وكلما زاد التدفق المالي. كلما كان التدفق المالي أكبر من نزيف النفقات والمصاريف، فستزداد ثراء وغنى. على عكس الأشخاص الذين لا يستثمرون في الأصول ويتجهون دائما لشراء الكماليات و الرفاهيات كلما سمح دخلهم، هم أكثرعرضة للوقوع في الديون والأزمات المالية.

شارك الكتاب مع الأصدقاء

قم بتحميل الكتاب من موقعنا

رابط مباشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *